منتدى أزهار الماضي الجميل
مرحبا بكم

منتدى أزهار الماضي الجميل

مجموعة من أستاذات التعليم المتوسط لمادة علوم الطبيعة و الحياة تضع تحت تصرفكن هذا الموقع لتبادل الأفكار
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأعضاءالأعضاء  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» أدعية ليوم الجمعة
الجمعة يوليو 27, 2018 8:29 am من طرف صليحة14

» منتجات صحية لها آثار خطيرة.
الجمعة يوليو 27, 2018 7:45 am من طرف صليحة14

» جريمة تزوير الشيكات
الجمعة يوليو 27, 2018 7:37 am من طرف صليحة14

» اوراق الجزر
الأربعاء يوليو 25, 2018 7:09 am من طرف صليحة14

» معقودة بطاطا محشوة بالجبن
الثلاثاء يوليو 24, 2018 5:40 pm من طرف صليحة14

» حكم عن الكلام
الثلاثاء يوليو 24, 2018 5:28 pm من طرف صليحة14

» البشر و البشاشة عند الرسول محمد عليه الصلاة و السلام
الإثنين يوليو 23, 2018 10:00 pm من طرف صليحة14

» بشرة بيضاء طبيعيا
الإثنين يوليو 09, 2018 4:23 pm من طرف زهرة11

» فيروس الجدري
الإثنين يوليو 09, 2018 4:03 pm من طرف زهرة11

سبتمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 أضيفي إلى معلوماتك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صليحة14

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 06/12/2014
الموقع : باتنة

مُساهمةموضوع: أضيفي إلى معلوماتك   الأحد ديسمبر 27, 2015 4:18 pm

وجدت هذا الموضوع صدفة لما كنت أبحث في التنفس عند الضفدع والسحليات لأنني لدي السنة الثانيةفنقلته لكن

 علماء يستخلصون الانسولين من جلد الضفدع لعلاج السكري
 
 
تمكن باحثون في أمريكا اللاتينية من خلال تجاربهم من استخراج الأنسولين من جلد الضفدع لعلاج النوع الثاني من مرض السكر، وذلك عن طريق إفرازات مأخوذة من جلد ضفدع يعيش "وله القدرة على الانكماش".

توصل العلماء إلى أن هذه الإفرازات عبارة عن مركب يتم عزله عن جلد هذا الضفدع يحفز إفراز الأنسولين، ويبدأ الضفدع دورة حياته على نحو غير عادي، وذلك عندما يكون شرغوفا يبلغ حجمه 27 سنتيمتراً قبل أن ينكمش حجمه إلى 4 سنتيمتراً مع اكتمال نموه.

واختبر علماء من جامعتي أولستر والإمارات العربية المتحدة نسخة مركبة من "بسودين-2" وهي عبارة عن مركب يحمي الضفدع من الإصابة بالأمراض، مؤكدين أن هذه النسخة المأخوذة من المُركب يمكن استخدامها لإنتاج أدوية جديدة.

وأشار العلماء من خلال تجارب معملية إلى أن النسخة المركبة مسئولة عن إفراز الأنسولين في خلايا البنكرياس، مؤكدين أن أهم اكتشاف هو انعدام أية آثار سامة على الخلايا، حيث اتضح أن النسخة المركبة أفضل من حيث تحفيز إفراز الأنسولين مقارنة مع المركب الطبيعي، مما يفتح المجال لإمكانية تطوير النسخة المركبة لتصبح دواء لعلاج مرضى السكر.

ومن جانبه، أوضح ياسر عبد الوهاب رئيس فريق البحث في العلوم الطبية الحيوية بجامعة أولستر، أن فريقه أنجز أبحاثاً مكثفة على الجزئيات النشطة حيوياً والمأخوذة من إفرازات جلود الكائنات البرمائية، طبقاً لما ورد "بموقع البي بي سي".

يذكر أن حوالي مليوني مريض بالسكر في بريطانيا يعانون من النوع الثاني من مرض السكر، حيث تظهر أعراض المستوى الثاني من مرض السكر المرتبطة بزيادة الوزن على جسم المريض، وذلك لأن الجسم لا يفرز ما يكفي من الأنسولين أو عندما لا يؤدي الأنسولين المفرز وظائفه كما ينبغي، يعني ذلك أن المرضى لا يستطيعون تنظيم مستويات الجلوكوز في دمهم بشكل مناسب.

وفي نفس الصدد، توصل فريق بحثي ألماني إلى عقار جديد مستخلص من لعاب السحالى الأمريكية، يمكنه السيطرة على مستوى الجلوكوز في الدم، مما يساعد فى تفادى حدوث هبوط مفاجئ فى مستوى السكر.

 فقد عزل الباحثون مادة تعرف بـ"إيكسيناتيد"، وهي مادة تعمل عمل هورمون"GLP-1 " الذي ينشط فرز الإنسولين من البنكرياس، كما يلعب الهرمون دوراً أساسياً في تفريغ المعدة من المحتويات، فضلاً عن كبت الشعور بالجوع، لذا يمكن استخدامه فى السيطرة على العديد من العوامل المسببة لارتفاع مستوى السكر في الدم.

 وقد كشفت التجارب السريرية نجاح العقار في خفض مستوى السكر فى الدم دون أن يؤدي إلى نوبات انخفاض السكري المعروفة، فهو يختلف عن هورمون "GLP-1 " من ناحية الثبات ووصوله إلى البنكرياس، بعد زرقه تحت الجلد، من دون أن يتأثر من ناحية التركيب والمفعول، كما أظهرت التجارب قدرة العقار على خفض أوزان المصابين بالسكر.

وقد أعلنت شركة بيوسيدوس الأرجنتينية المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية، عن ولادة أربع بقرات معدلة وراثياً قادرة على إنتاج الأنسولين في حليبها، في حدث هو الأول من نوعه في العالم.

وأوضح أندريس بركوفيف مسؤول التطوير التكنولوجي في المختبر خلال مؤتمر صحفي، أن البقرات الأربع يحملن في مكوناتهن الوراثية مورثة تنتج الأنسولين البشري.

ومن جانبه، قال مدير الشركة مارسيلو كريسكولو: "إن كلفة الأنسولين المنتج في حليب البقرات أقل بمعدل 30 بالمئة على الأقل من الأنسولين المطروح في السوق".

وتأمل الشركة في أن تتمكن خلال ثلاث سنوات من استيلاد ثور معدل وراثياً مثل البقرات للحصول على سلالة معدلة وراثياً عبر الإنجاب الطبيعي.

ووافق الاتحاد الأوروبي على إنتاج الأنسولين في حليب الماعز لكنها المرة الأولى التي يتم فيها إنتاجه في حليب البقر، كما قالت الشركة الأرجنتينية.

الجدير بالذكر أن عدد مرضى السكري في الأرجنتين يبلغ 1.5 مليون شخص، يعتمد 300 ألف منهم على الأنسولين، ويعاني نحو 200 مليون شخص من السكري في العالم حيث تقدر سوق الأنسولين بنحو خمسة مليارات دولار سنويا وفق الشركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لويزة11

avatar

عدد المساهمات : 1739
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
الموقع : برج بو عريريج

مُساهمةموضوع: رد: أضيفي إلى معلوماتك   الإثنين ديسمبر 28, 2015 6:31 pm

بارك الله فيك صلوحة
معلومات هامة .....جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صليحة14

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 06/12/2014
الموقع : باتنة

مُساهمةموضوع: رد: أضيفي إلى معلوماتك   الثلاثاء ديسمبر 29, 2015 8:42 am

وفيك بارك الله لويزة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أضيفي إلى معلوماتك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أزهار الماضي الجميل :: منتدى الصحة-
انتقل الى: