منتدى أزهار الماضي الجميل
مرحبا بكم

منتدى أزهار الماضي الجميل

مجموعة من أستاذات التعليم المتوسط لمادة علوم الطبيعة و الحياة تضع تحت تصرفكن هذا الموقع لتبادل الأفكار
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأعضاءالأعضاء  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» الصلاة و زيادة الرزق
الإثنين فبراير 19, 2018 12:35 pm من طرف زهرة11

» البشر و البشاشة عند الرسول محمد عليه الصلاة و السلام
الأحد يناير 28, 2018 2:23 pm من طرف زهرة11

» اسم محمد يكتسح الدول الغربية
الأحد يناير 28, 2018 2:15 pm من طرف زهرة11

» انواع ديدان البطن عند الاطفال
الأحد يناير 28, 2018 1:52 pm من طرف زهرة11

» هل تعلم لماذا يمنع الطيران فوق الكعبة؟
الجمعة يناير 19, 2018 4:04 pm من طرف سامية22

» اللهم ارزقنا الجنة-هل تعرف الاجابة عن هذه الاسئلة السبعة؟-
الجمعة يناير 19, 2018 4:02 pm من طرف سامية22

» حكم عن الكلام
الأربعاء يناير 10, 2018 3:34 pm من طرف زهرة11

» افضل اقوال روبرت كيوساكي
الأربعاء يناير 10, 2018 3:11 pm من طرف زهرة11

» ضل الحيط و لا ضل الصيني
الخميس يناير 04, 2018 3:37 pm من طرف زهرة11

فبراير 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 اياكم و محقرات الذنوب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة11

avatar

عدد المساهمات : 3339
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
الموقع : سطيف

مُساهمةموضوع: اياكم و محقرات الذنوب   الثلاثاء فبراير 23, 2016 5:05 pm

محقرات الذنوب
محقرات الذنوب التي يحتقرها الإنسان ويراها صغيرة, بينما أثرها كبير لذلك يحذرنا منها نبينا صلى الله عليه وسلم فيقول: ” إياكم ومحقّـرات الذنوب فإنها تجتمع على العبد حتى تهلكه”, وفي اللفظ الآخر ” فإن لها من الله طالبا” وضرب المثل بالقوم الذين نزلوا منزلاً ليصنعوا طعامهم فيأتي هذا بعود, وهذا بعود, وهذا ببعضه فيوقدوا ناراً، ويصنعوا الطعام على هذه الأشياء الحقيرة, ومحقّـرات الذنوب هي التي يراها الإنسان صغيرة فيحتقرها؛ ويعتقد أن ذنبها صغير أيضا, فمثلا: قد يرى بعض الناس الغيبة من الصغائر, وقد يرى بعضهم الكلام على بعض الناس بالشدة والكلام السيئ أنه من الصّغائر, بحيث لا يتأدّب معه بل يتكلم معه كلاما قبيحا، وإلا يرى بعضهم أن عصيانه لوالديه ، او لقطع رحمه هي من الأمور الصغيرة لكنها في الواقع هي كبيرة, وآثارها سلبية على صاحبها بل تجب عليه التوبة والإقلاع عن ممارستها قال تعالى:” تحسبونه هيّـنا وهو عند الله عظيم”
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اياكم و محقرات الذنوب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أزهار الماضي الجميل :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: