منتدى أزهار الماضي الجميل
مرحبا بكم

منتدى أزهار الماضي الجميل

مجموعة من أستاذات التعليم المتوسط لمادة علوم الطبيعة و الحياة تضع تحت تصرفكن هذا الموقع لتبادل الأفكار
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأعضاءالأعضاء  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» الصلاة و زيادة الرزق
الإثنين فبراير 19, 2018 12:35 pm من طرف زهرة11

» البشر و البشاشة عند الرسول محمد عليه الصلاة و السلام
الأحد يناير 28, 2018 2:23 pm من طرف زهرة11

» اسم محمد يكتسح الدول الغربية
الأحد يناير 28, 2018 2:15 pm من طرف زهرة11

» انواع ديدان البطن عند الاطفال
الأحد يناير 28, 2018 1:52 pm من طرف زهرة11

» هل تعلم لماذا يمنع الطيران فوق الكعبة؟
الجمعة يناير 19, 2018 4:04 pm من طرف سامية22

» اللهم ارزقنا الجنة-هل تعرف الاجابة عن هذه الاسئلة السبعة؟-
الجمعة يناير 19, 2018 4:02 pm من طرف سامية22

» حكم عن الكلام
الأربعاء يناير 10, 2018 3:34 pm من طرف زهرة11

» افضل اقوال روبرت كيوساكي
الأربعاء يناير 10, 2018 3:11 pm من طرف زهرة11

» ضل الحيط و لا ضل الصيني
الخميس يناير 04, 2018 3:37 pm من طرف زهرة11

فبراير 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 و لان شكرتم لازيدنكم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة11

avatar

عدد المساهمات : 3339
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
الموقع : سطيف

مُساهمةموضوع: و لان شكرتم لازيدنكم   الثلاثاء فبراير 23, 2016 5:09 pm

ليس من الآداب جحود النعم
المسلم ينظر إلى ما لله عليه من نِعم لا تحصى ونعم لا تعد, اكتنفته من ساعة علوقه نطفة في رحم أمه, وتسايره إلى أن يلقى ربه عز وجل فيشكره عليها بلسانه بحمده والثناء عليه. فيكون ذلك أدبا مع الله عز وجل…إذ ليس من الأدب في شئ كفران النعم, وجحود فضل المنعم, والتنكر له ولإحسانه وإنعامه , والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه “وَمَا بِكُم مِن نِعمَةٍ فمِن الله”- وقال تعالى” فأذكُروني أذكُركُم واشكروا لي ولاَ تكْفُرون” . وينظر المسلم إلى علمه واطلاعه على جميع أحواله فيمتلئ قلبه منه مهابة ونفسه له وقارا وتعظيماً, فيخجل من معصيته, ويستحي من مخالفته والخروج عن طاعته, فيكون ذلك أدبا مع الله عز وجل إذ ليس من الأدب في شيء أن يجاهر العبد سيده بالمعاصي أو يقابله بالقبائح والرذائل
أو الجحود والنكران، وهو يشهده وينظره- قال عز وجل ” مَالَكُم لاَ تَرْجُون لله وَقَاراً، وقَد خَلَقَكُم أطْوَاراً”
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
و لان شكرتم لازيدنكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أزهار الماضي الجميل :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: