منتدى أزهار الماضي الجميل
مرحبا بكم

منتدى أزهار الماضي الجميل

مجموعة من أستاذات التعليم المتوسط لمادة علوم الطبيعة و الحياة تضع تحت تصرفكن هذا الموقع لتبادل الأفكار
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأعضاءالأعضاء  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» أدعية ليوم الجمعة
الجمعة يوليو 27, 2018 8:29 am من طرف صليحة14

» منتجات صحية لها آثار خطيرة.
الجمعة يوليو 27, 2018 7:45 am من طرف صليحة14

» جريمة تزوير الشيكات
الجمعة يوليو 27, 2018 7:37 am من طرف صليحة14

» اوراق الجزر
الأربعاء يوليو 25, 2018 7:09 am من طرف صليحة14

» معقودة بطاطا محشوة بالجبن
الثلاثاء يوليو 24, 2018 5:40 pm من طرف صليحة14

» حكم عن الكلام
الثلاثاء يوليو 24, 2018 5:28 pm من طرف صليحة14

» البشر و البشاشة عند الرسول محمد عليه الصلاة و السلام
الإثنين يوليو 23, 2018 10:00 pm من طرف صليحة14

» بشرة بيضاء طبيعيا
الإثنين يوليو 09, 2018 4:23 pm من طرف زهرة11

» فيروس الجدري
الإثنين يوليو 09, 2018 4:03 pm من طرف زهرة11

سبتمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 حدد درجتك من اعمالك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة11

avatar

عدد المساهمات : 3345
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
الموقع : سطيف

مُساهمةموضوع: حدد درجتك من اعمالك   الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 4:11 pm


حدد درجتك
قال صلى الله عليه وسلم: من أراد أن يعلم ماله عند الله فلينظر ما لله عنده ليست الجنة درجة واحدة وبالتالي ليس الثمن المدفوع فيها واحدا فمشتري أدنى درجة في الجنة ليس كشاري أعلى الدرجات وأعلى درجة هناك تستوجب أعلى بذل هنا وقمة الأجر لديه تتطلب أسرع السير إليه فأين بلغت في الجنة حتى الآن أخي الخاطب؟!
وقد سبق وأن أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى عدد درجات الجنة ليُشعل نار التنافس بين المؤمنين أيهم يحوز أعلاها فقال صلى الله عليه وسلم: الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض.
بل ونقل صورة تفصيلية ومشاهدة حقيقية لما رآه أهل الجنة بعد أن استقر لهم في الخلد المقام فرأوا الدرجات الأعلى والمكانة الأرقى لمن سبقهم في دنياه فكوفئ في الجنة منتهاه. قال صلى الله عليه وسلم: (إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرف من فوقهم كما تراءون الكوكب الدري الغابر في الأفق من المشرق أو المغرب لتفاضل ما بينهم).
لكن التمايز في الجنة ليس في الدرجات وحدها بل في كل شي ونأخذ مثلا لذلك: الشراب: فارق كبير بين المقربين وهم السابقون وبين الأبرار أو أصحاب اليمين وهم المقتصدون فالمقربون يشربون بعيون الجنة صرفا محضا لا يخالطه شيء.
قال ابن القيم:
وهذا لأن الجزاء وفاق العمل فكما خلصت أعمال المقربين كلها لله خلص شرابهم وكما مزج الأبرار الطاعات بالمباحات مُزِجَ لهم شرابهم فمن أخلص أُخلِص شرابه ومن مزج مُزِج شرابه
لكن ..
كيف نترجم هذا التنافس واقعا ملموسا؟!
كانت بعض الصالحات تتوخى أشد الأيام حرا فتصومه فيقال لها في ذلك فتقول: (إن السعر إذا رخص اشتراه كل أحد!!).
تشير إلى أنها لا تؤثر إلا العمل الذي لا يقدر عليه إلا قليل من الناس لشدته تبغي بذلك درجة أعلى في الجنة ومكافأة أكبر هناك فأشق الصدقات هو أن تنفق مما تحب وأشق الصلوات ما كان في جوف الليل بعد نوم وفي خلوة وأشق الأعمال عموما ما انعدم فيه حظ النفس ورؤية الخلق ولن يُعدم عاشق حيلة يصل بها إلى الحبيبة.
اسم بهمتك نحو الجنة ثم استعد لتحمل الآلام والمشاق في سبيلها ويشهد لك بذلك الإمام ابن القيّم: كلما كانت النفوس أشرف والهمة أعلى كان تعب البدن أوفر وحظه من الراحة أقل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حدد درجتك من اعمالك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أزهار الماضي الجميل :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: