منتدى أزهار الماضي الجميل
مرحبا بكم

منتدى أزهار الماضي الجميل

مجموعة من أستاذات التعليم المتوسط لمادة علوم الطبيعة و الحياة تضع تحت تصرفكن هذا الموقع لتبادل الأفكار
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأعضاءالأعضاء  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» الصلاة و زيادة الرزق
الإثنين فبراير 19, 2018 12:35 pm من طرف زهرة11

» البشر و البشاشة عند الرسول محمد عليه الصلاة و السلام
الأحد يناير 28, 2018 2:23 pm من طرف زهرة11

» اسم محمد يكتسح الدول الغربية
الأحد يناير 28, 2018 2:15 pm من طرف زهرة11

» انواع ديدان البطن عند الاطفال
الأحد يناير 28, 2018 1:52 pm من طرف زهرة11

» هل تعلم لماذا يمنع الطيران فوق الكعبة؟
الجمعة يناير 19, 2018 4:04 pm من طرف سامية22

» اللهم ارزقنا الجنة-هل تعرف الاجابة عن هذه الاسئلة السبعة؟-
الجمعة يناير 19, 2018 4:02 pm من طرف سامية22

» حكم عن الكلام
الأربعاء يناير 10, 2018 3:34 pm من طرف زهرة11

» افضل اقوال روبرت كيوساكي
الأربعاء يناير 10, 2018 3:11 pm من طرف زهرة11

» ضل الحيط و لا ضل الصيني
الخميس يناير 04, 2018 3:37 pm من طرف زهرة11

فبراير 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 كنوز من الحسنات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة11

avatar

عدد المساهمات : 3339
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
الموقع : سطيف

مُساهمةموضوع: كنوز من الحسنات   السبت أغسطس 26, 2017 1:22 pm

1- الحج:
من أجلِّ الأعمال الصالحة التي تشرع في هذه العشر أداء مناسك الحج الذي أوجبه الله تعالى على كل مسلم قادر تحققت فيه شروط وجوبه قال صلى الله عليه وسلم : من حجَّ هذا البيتَ فلم يرفث ولم يفسُق رجع من ذنوبه كيوم ولدَته أمُّه [متفق عليه] ويقول صلى الله عليه وسلم: تابِعوا بين الحجِّ والعمرة فإنّهما ينفيان الفقر والذنوبَ كما ينفي الكير خَبثَ الحديدِ والذّهب والفضَّة وليس للحجّة المبرورةِ ثوابٌ إلاّ الجنّة [رواه الترمذيّ والنسائي وسنده صحيح ].
2-الصيام:
يستحب الإكثار من الصيام في أيام العشر ولو صام التسعة الأيام لكان ذلك مشروعًا لأن الصيام من العمل الصالح قال: ما من عبد يصوم يومًا في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفًا [أخرجه البخاري ومسلم]. ويزداد أجر الصيام إذا وقع في هذه الأيام المباركة قال النوويّ رحمه الله: فليس في صومِ هذه التسعة يعني تسع ذي الحجّة كراهةٌ شديدة بل هي مستحبّة استحبابًا شديدًا [ شرح صحيح مسلم (8/71)]. ويكفيك من ثواب الصيام أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : من خُتِم له بصيام يوم يريد به وجه الله عز وجل أدخله الله الجنة [رواه الأصبهاني وصححه الالباني في صحيح الجامع حديث رقم(6224)].
3-القرآن:
القرآن التجارة التي لن تبور حاول أن تختمه في هذه العشر قال صلى الله عليه وسلم: لأن يغدو أحدكم إلى المسجد فيتعلم آية أو يقرأ آيتين من كتاب الله خير له من ناقتين وثلاث خير له من ثلاث وأربع خير له من أربع ومن أعدادهن من الإبل [ صحيح مسلم (1336) ].
4-الصلاة:
قال صلى الله عليه وسلم : الصلاة خير موضوع فمن استطاع أن يستكثر فليستكثر [صحيح الجامع (3870)] وصح عنه صلى الله عليه وسلم قوله: ما عمل ابن آدم شيئاً أفضل من الصلاة وصلاح ذات البين وخلق حسن . [ صحيح الجامع (3518)].
5- الذكر:
الذكر هو أحب الكلام إلى الله تعالى وهو سبب النجاة في الدنيا والآخرة وهو سبب الفلاح به يُذكر العبد عند الله ويصلي الله وملائكته على الذاكر قال يحيي بن معاذ: يا غفول يا جهول لو سمعت صرير الأقلام وهي تكتب أسمك عند ذكرك لمولاك لمت شوقًا إلا مولاك وقال أبو بكر رضي الله عنه: ذهب الذاكرون لله بالخير كله وقال ابن القيم: الذكر باب المحبة وشارعها الأعظم وصراطها الأقوم .
والتكبيرُ عند أهلِ العلم مطلقٌ ومقيّد فالمطلق يكونُ في جميع الأوقات في الليل والنهار من مدّة العشر والمقيّد هو الذي يكون في أدبارِ الصّلواتِ فرضِها ونفلِها على الصّحيح مِن صُبح يومِ عرفة إلى العصرِ من آخر أيّام التشريق (الثالث عشر )وأمّا للحاجّ فيبدأ التكبيرُ المقيّد عقِب صلاةِ الظهر من يوم النحر. وصحّ عن عمر وابن مسعود رضي الله عنهما صيغة: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
6-الصدقة:
الصدقة وإغاثة الملهوف وإطعام الجائع وتفريج المؤمن وإدخال السرور على نفسه وطرد الهم عنه مما يحبه الله تعالى فبالصدقة ينال الإنسان البر ويضاعف له الأجر ويظله الله في ظله يوم القيامة ويُفتح بها أبواب الخير ويغلق بها أبواب الشر ويفتح فيها باب من أبواب الجنة ويحبه الله ويحبه الخلق ويكون بها رحيمًا رفيقًا ويزكي ماله ونفسه ويغفر ذنبه ويتحرر من عبودية الدرهم والدينار ويحفظه الله في نفسه وماله وولده ودنياه وآخرته.
7-الأضحية:
شُرعت الأضاحِيَّ تقرُّبًا إلَى اللهِ بدمائِهَا وتصدقًًا علَى الفقراءِ بلحمِهَا والأضحيةُ مِنْ شعائرِ الإسلامِ وهِيَ رمزٌ للتضحيةِ والفداءِ وسنةُ أبِي الأنبياءِ إبراهيمَ عليه السلام وهِيَ أحبُّ الأعمالِ إلَى اللهِ فِي يومِ العيدِ فعَنِ عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَا عَمِلَ آدَمِىٌّ مِنْ عَمَل يَوْمَ النَّحْرِ إلى أَحَبَّ اللَّهِ مِنْ إِهْرَاقِ الدَّمِ إِنَّهَا لَتَأْتِى يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَشْعَارِهَا وَأَظْلاَفِهَا وَإِنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنَ اللَّهِ بِمَكَان قَبْلَ أَنْ يَقَعَ مِنَ الأَرْضِ فَطِيبُوا بِهَا نَفْسًا [رواه ابن ماجه والترمذي وحسنه ] و الأضحية سنة مؤكدة يُكره للقادر تركها.
وتجنب في اختيار الأضحية العوراء والعرجاء والمريضة والهزيلة والعضباء والهتماء وأفضلها أكرمها وأسمنها وأغلاها ثمناً وقم بذبحها بنفسك وإذا وكلت أحداً غيرك فلا بأس بذلك وأرفق بالأضحية عند ذبحها فلا تحد السكين أمامها ومكنها من الأكل والشرب قبل ذلك وحدّ شفرتك قبل ذبحها ولا تذبح واحدة بحضرة الأخرى.
8-الدعاء:
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير [أخرجه الترمذي في الدعوات]
قال ابن عبد البر: وفيه من الفقه أن دعاء يوم عرفة أفضل من غيره وفي الحديث أيضًا دليل على أن دعاء يوم عرفة مجاب كله في الأغلب [التمهيد (6/41)].
9- التوبة والبعد عن المعاصي:
ومما يجب في هذه العشر وفي كل زمان التوبة النصوح والرجوع إلى الله والإقلاع عن المعاصي والذنوب فالقرب من الله ليس بالطاعات فقط بل بترك المعاصي والمحرمات ففي الحديث الشريف يقول صلى الله عليه وسلم : اتق المحارم تكن أعبد الناس [ أخرجه أحمد (2/310) والترمذي في الزهد (2305) وأبو يعلى (6240) والطبراني في الأوسط (7054)] وإياك أن تنتهك محارم الله حين يُغلق عليك الباب فتطلق بصرك ولسانك في ما لا يحل فالمعاصي في الأيام المفضلة والأمكنة المفضلة تُغلَّظ وعقابها بقدر فضيلة الزمان والمكان كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية ومن أهم المحارم والنواهي التي تُجتنب: النظر الى ما حرم الله وآفات اللسان من كذب وغيبة ونميمة وشهادة زور وسباب ولعن وآفات السمع وهي الاصغاء والاستماع إلى ما حرم الله وآفات القلب من خيانة وعجب وكبر وغرور قال تعالى: _ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا_ [التحريم: 8] فسارع إلى التوبة الصادقة بالكف عن المحرمات والتحلل من المظالم ورد الحقوق والبعد عن الفواحش.
10- يوم النحر( يوم العيد):
إنه يوم الثج والعج يوم يؤدي الحجاج معظم المناسك يطوفون يرجمون يحلقون ينحرون .يوم الفرح بطاعة الله تعالى يوم صلة الارحام يوم الإخاء والمحبة يوم ننسى فيه الشحناء .
احرص أخي على شهود صلاة العيد مع المسلمين والتكبير من فجر يوم التاسع إلى آخر أيام التشريق ولتأتي من طريق وترجع من آخر وتتجمل بأفضل ما عندك وليس بأحسن ما في السوق
ولا تأكل شيئاً قبل الصلاة حتى ترجع بعد الصلاة والخطبة فتذبح الأضحية وتأكل منها كما هي السنة المصطفى صلى الله عليه وسلم والسنة في تقسيمها ثلاثاً ثلث يؤكل وآخر يهدى وآخر يتصدق به على الفقراء ووقت الذبح بعد صلاة العيد إلى آخر يوم الثالث عشر من ذي الحجة.
lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاطمة11

avatar

عدد المساهمات : 925
تاريخ التسجيل : 31/12/2014
الموقع : تلمسان

مُساهمةموضوع: رد: كنوز من الحسنات   الثلاثاء أغسطس 29, 2017 10:32 pm

بوركت زهرة على تقديمك لهذا الموضوع وتذكيرنا بفضائل الايام 10 من ذي الحجة واهم الاعمال المستحبة والتي نؤجر علها والحمد لله على نعمة الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كنوز من الحسنات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أزهار الماضي الجميل :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: